2017-08-26

فيلم بلال: النقاط على الحروف


وأخيراً تسنّت لي رؤية فيلم بلال. الفيلم الذي منّينا أنفسنا برؤيته لسنوات طويلة، وَوُعِدْنَا بأن يتيسر لنا رؤيته وعوداً متتالية. بكل تأكيد فالتجربة ليست سهلة. التجربة تطلبت جهوداً جبارة، وتحدّياً لمستحيلات متعددة حتى تخرج لنا بهذا الشكل المبهر. هل أعجبني الفيلم إذن؟ أم لا؟ الإجابة مركّبة، فقد وقفت على مواطن في الفيلم نالت مني وأدهشتني ومواطن أخرى نلت منها وساءتني. كل ذلك لا يتعارض مع تقديري للتجربة ذاتها، لأن أرى إنتاج أنيميشن عالمي يخرج من هذه المنطقة، ويحمل اسم "بلال" ويكون مستلهماً (وضعوا تحت هذه الكلمة "مستلهماً" خطاً أحمر) من قصة من تاريخنا. 


أعجبني في الفيلم:

2016-08-14

مراجعات لأفلام الرسوم المتحركة (١)


- “البحث عن دوري” (Finding Dory): تعود بيكسار مجدداً للصدارة بفيلم مُدهش، خصوصاً بعد الفيلم الضعيف والأكثر من عادي (الديناصور اللطيف). كالعادة، القصة عاطفية بجدارة. رغماً عنك ستتعاطف مع السمكة كثيرة النسيان “دوري” وهي تحاول العثور على والديها. ورغماً عنك ستصفّق للمبدعين الذين استطاعوا أن يعيدونا إلى عالم "نيمو" بقصة أصيلة تماماً. قصة مستقلّة ومتماسكة في ذاتها رغم كونها امتداد لسابقتها. الفيلم أيضاً يحمل رسالة تربوية لطيفة، ومناسب جداً للأطفال الصغار، وليس فيه ما يُسيء.
  • قصصياً (١٠/٨)
  • تحريكياً (١٠/١٠)
  • تربوياً (١٠/٦)

2016-07-16

خاطرة: الفريق الثالث

هُم ينتمون دائماً إلى الفريق الثالث. ليس إلى الأوّل قطعاً. لا! مستحيل! ولا إلى الثاني كذلك. لا إلى هؤلاء ولا إلا هؤلاء. تجدهم في كل نازلة. في كل حدث. في كل منعطف. دائماً هم هناك. بنظرتهم تلك التي تفوح استعلاءً. بمستوىً من الثقة لا يمكن أن يُوصم إلا بأنّه ضربٌ من الغرور. دائماً هم هناك. يشمتون في الجميع. يحتقرون من شأن الكل. لا يشغلهم حدثٌ عن حدث، فوقتهم يسمح لهم دائماً بأن يكون لهم رأي، وأن يكون رأيهم لا ينتمي لهؤلاء ولا لأولئك.

2016-03-19

يا صديقي .. نحن لا نُحبّك بهذا القدر

صديقي المُسرف. أريد أن أصارحك بحقيقة لا أدري وقعها عليك، لكنّني أجد نفسي مضطراً للبوح بها. ربما تصدِمك. ربما لا تروقك. بيد أنّها الحقيقة. والحقيقة يا صديقي ليست دائماً كما نهوى. لو كانت كذلك لما كانت حقيقة. لكانت خيالاً أو هوى.

2016-02-21

خاطرة: آحياناً..

أحياناً..
يكون كل ما تحتاجه هو أن تشعر بالتَّصديق. أن تشعر أنَّ من تكن لهمُ المودّة، من يعزُّهُم فؤادك، من سمحت لهم بأن يتوطَّئوا مكاناً عَلِيَّاً في حجرات مُضغتك، أن تشعر أنَّهم يصدّقونك. أنهم يصدّقونك فحسب. أن تشعر أنَّهم يُؤمنون بما تدعو إليه. بما تفكّر فيه. بما يدور بخلدك. أن توقن أنّهم يوقنون بأنّك على صواب. أنَّهم يشاطرونك إيمانك. يهتمُّون لما يُهمك. يثقون بقدرتك. بل يثقون برغبتك. يرغبون في رغبتك، لأنك أنت الذي يرغبها.

2015-12-27

هي نومة الجبناء أو نومة العَجَزَة

أن تعرف فذلك نصف الأمر. أن تمتلك الشجاعة الكافية لتنفِّذ فذلك النصف الآخر. أنصاف الحلول غالباً لا تعمل. لا تعالج سقيماً ولا تحفر نفقاً.
أن تعرف ما تريد. أن تكون متيقناً من معرفتك لرغبتك. فتلك نعمة ولا شك. تلك حالةٌ أفضل كثيراً من أن تكون ضائعاً في صحراء حياتك، تعتقد بمعرفتك لما تريد بين حين وآخر، وتتغير معرفتك تلك بتغيُّرك، ثم تعود لتدرك أنَّك حقيقةً لا تعرف ما تريد. أن تعرف إذن هي الخطوة الأولى. لكن ما نفع المعرفة إن لم تتحول إلى فعل؟ أن تعرف عدد الأوتاد التي عليك أن تَدُقّهَا، لا يعني أنَّك قد نصبت الخيمة. إن لم تكن تمتلك الشجاعة الكافية، الرغبة المستعرة، الجرأة اللازمة لتفعل، فإن معرفتك تلك سَتُعَذِّبك وحسب. لأنك ستعيش حينها فصاماً بين ما تحياه، وما تعتقد يقيناً أنك تريد أن تحياه.
إذا جبنت. إذا كنت أضعف من أن تقرّر. إذا كنت أعجز من أن تفعل. إذا سمحت لنفسك الأمَّارة بالسوء أن تَصُدَّك، أو سمحت لمن حولك أن يقيِّدوا أناملك، أن يشدوا عليك لجامهم، فاعترف بذلك فحسب. اعترف أنّك جبان. اعترف أنَّك لا تتحلَّى بالشجاعة الكافية، لتطارد حلمك، لتشقَّ طريقاً في الحياة تعتقد أنت أنه طريقك. اعترف، وتصالح مع اعترافك، وعش ما لم ترده، ما حاولوا إقناعك أنه لك، ليس عليك أن تقتنع. عليك فقط أن تتصالح.
كلما كان ما تريده أصعب، كلما كان حلمك أنأى عن أن ينال، كانت مقاومتك أنت للفعل أشد، وكان تباطؤك عن المضي قدماً فيه أسرع، وكان همس من حولك أعلى صوتاً وأشد وطئاً وأثقل وقعاً. كلما كان ما تريده أنبل، كان الصوتين الداخلي والخارجي أكثر تقييداً لك. أحسبت أنَّ تَتَبُّعُ أحلامك بلا ثمن؟

الحياة قصيرة. رحلة ذات مسار واحد لوجهة واحدة. هناك، سيغدو كل شيء عشته هنا سراباً. سراب من زمن سحيق. هناك حيث تتبخر كلَّ اللذائذ التي عشتها. حين تمّحي كل الآلام التي مرت بك. كل اللذائذ. كل الآلام. لا يبقى لك سوى ما فعلته فعلاً. فهل تعرف ما تريده فعله فعلاً؟ وهل تمتلك الشجاعة الكافية لفعله؟ إن لم تكن، فتصالح مع نفسك. اعترف بجبنك. أو اعترف بعجزك. لن يخسر العالم شيئاً بجبنك. وعلى الأرجح لن يخسر العالم شيئاً بموتك. تخلّ عن غرورك، فما أنت إلا مخلوق آخر، عبر على ذات القارب، وتنفس من هواء هذه الأرض. تصالح مع نفسك، ونم نومة هانئة. نومة الجبناء أو نومة العجزة.

2015-05-06

وأمّا الكتابة فأصناف ثلاثة

وأمّا الكتابة فأصناف ثلاثة.
في نوعها الأوّل يكون مصدرها فكرةٌ تسكنك أو خاطرٌ يعتريك. يلوحُ في وجدانك فجأة. على الأرجح سيُصاغ وحده دون أن تطلب منه أو تتدخل في ولادته ونمّوه. يتكوّن تدريجياً، ثمّ يلحُّ عليك أن تكتبه، كأنّ عليك أن تتحمل أيضاً مسؤولية الخواطر التي تعتريك أو الأفكار التي تشتعل من تلقاء نفسها في وجدانك. إن لم تكتب ذلك الخاطر أو تلك الفكرة لبثت تحوم في رأسك كذبابة مزعجة. لا حلّ لتلك الذبابة إلّا طردها أو سحقها. أنت هنا تكتب لتخلّص نفسك من أفكارك وخواطرك، والخلاص من أيّ هم هو على الأرجح خلاص مريح وأحياناً يكون لذيذ وممتع أيضاً.

2014-12-04

لا شيء يريد أن يترككَ لك!

لا شيء يريد أن يترككَ لك!

كل شيء يريد أن يلتهم قطعةً منك. أن يحظى باهتمامك. أن تسمعه. بل أن تصغي إليه. لا أهمية لك. هم أهم. كل شيء أهم منك! كل كل شيء! قنوات التلفاز التي تريدك أن تشاهدها. الصحفٌ التي تود أن تحظى بنصف ساعة من عمرك كل يوم! كل كل يوم! مجلاتٌ تصدر شهرياً تلح عليك أن تشترك فيها، لكيلا يفوتك خيرها العظيم. مواقع الشبكة العنكبوتية التي لا تفتأ تمتلئ بالجديد، غثّه وسمينه، وتنتظر منك أن تطلّع على كل شيء، وتقرأ كل شيء، وتعلّق على كل شيء. قائمة الـ"مشاهدة لاحقاً" على اليوتيوب التي تعجّ بالمقاطع التي تتمنى أن تبصرها ذات يوم. قائمة الروابط في "بوكت" والتي لا تكف عن إرسال كل رابط لا يسعفك الوقت للاطلاع عليه إليها. بلغ بك السخف أن تكتب قائمة للأشياء التي تريد أن تفكر فيها! تفكر فيها فحسب! الأصدقاء الذين قطعتهم ولهم كل الحق في أن تصلهم. الأقارب الذين حقهم أولى وأجل. الجدّات الفاضلات اللواتي يصررن على أن يشاركوك تجربتهن الحياتية رغبت أم لم ترغب. أنت مجرد شاب طائش لم تخبر من الحياة ما خبروه، وجميع ما يقولوه لك يكاد يكون صواباً مطلقاً، أو هو الصواب المطلق عينه. سيمنحن أنفسهن الحق في أن يتخذن قرارات حياتك عوضاً عنك. الحكومة التي تريدك أن تحتفل بيومها الوطني. الشركات التي تريدك أن تشاهد إعلاناتها، وتكترث لها، وتشتري منتجاتها، وتحدّث أقرانك بإعجاب عنها! أبل التي أطلقت هاتفها الجديد، والذي ليس بالضرورة أن يكون فيه شيء جديد، والذي اصطف الناس لشراءه في منتصف الليل وكأنهم كانوا إليه في جوع. عليك أن تتعرف عليه. أن تكترث لأجله. ستأتي سامسونج بعدها لتسخر منه وتطلق هاتفها الأجدد (والذي ليس بالضرورة أن يكون فيه شيء جديد). عليك بعدها أن تقارن بينهما وتتخذ قراراً بأيّهما أفضل رغم أنّك لن تشتري أيّاً منهما على الأرجح. وماذا عن لولي بوب؟ ونظام التشغيل ٨,١ والذي أعادت فيه أبل ألبوم الكاميرا الذي حدفته؟! إن لم تحدث ذات الجهاز فلا أقل من أن تحدث نظام التشغيل. افعل معروفاً في نفسك يا أخي. نظام التشغيل فحسب.

2014-08-26

أيام يابانية

كنت قد سمعت عن اليابان القدر الذي جعلني أعتقد أنّه لن يكون بإمكان اليابانيين أن يبهرونني أكثر مما فعلوا. وكم كنت مخطئاً. منذ اللحظة الأولى وحتى اللحظة الأخيرة، كل التفاصيل كانت مدهشة. هذه الامبراطورية تختلف عن سواها في أنّها تقوم على الإنسان. الفرد هنا مقدّر, إهماله إهمالٌ لطاقة الأمة جمعاء، وهذا الإيمان يسكن ضمير الأمة، ويُترجم في أفعال ملموسة. إذا شعر المرء بتقدير ذاته فيمكنك حينها أن تنتظر منه أن يعمل على "تحقيق" تلك الذات، ولعل هذا أحد أسرار اليابان.

2014-06-26

لماذا إعلام الأطفال؟

لسنوات قليلة مضت، اقتطعت جزءاً من حياتي لإعلام وأدب وترفيه الأطفال. آمنت بأن قضيّتهم جزء من لا يتجزأ من قضايا النهضة، وأن العمل على تربيتهم رافد أساس من روافدها، وأنّ مستقبل أي أمة هو مستقبل أطفالها. بيد أن سؤالاً يلوح في الأفق تجدر الإجابة عليه: ما أهمية إعلام الأطفال؟ لماذا إعلام الأطفال تحديداً أولوية؟ هل فعلاً للإعلام، الأدب، والترفيه، كل تلك الآثار الحضارية؟

بادئ ذي بدء، يجب أن نسلّم بأن التربية قضيّة معقدّة، وأنّها ليست عملية ميكانيكة تكون فيها للمدخلات المعلومة مخرجات مسلّم بحدوثها، بل هي عملية تفاعلية مُرَكّبَة، يُسهم فيها عدد غير يسير من الأطراف، يعملون سويّة على تشكيل المخرجات. إن للوالدين والأسرة أثراً بالتأكيد في نشأة الأطفال، وللمدرسة كذلك، وللأصدقاء، وللشارع، وللترفيه أو الإعلام دون شك أثر بيّن. مدى تأثير كل طرف يعتمد على الأطراف الأخرى، ويختلف اختلافاً جذرياً من طفل إلى طفل ومن منزل إلى منزل، ومن بلد إلى بلد. وإنّك لتعجب حين تبصر أخّين اثنين، لا يفصل بينهما في السن فاصل ذو شأن، تربّوا في نفس المنزل، وارتادوا ذات المدرسة، بيد أن لهم من الصفات والطبائع والقيم وأساليب الحياة اختلافاً كبيراً. وما ذاك إلا لأن الجانب المكتسب (بغض النظر عن الجانب الفطري أو الموروث) وتفاعل كل منهما معه يختلف من أحدهما للآخر.