2017-08-26

فيلم بلال: النقاط على الحروف


وأخيراً تسنّت لي رؤية فيلم بلال. الفيلم الذي منّينا أنفسنا برؤيته لسنوات طويلة، وَوُعِدْنَا بأن يتيسر لنا رؤيته وعوداً متتالية. بكل تأكيد فالتجربة ليست سهلة. التجربة تطلبت جهوداً جبارة، وتحدّياً لمستحيلات متعددة حتى تخرج لنا بهذا الشكل المبهر. هل أعجبني الفيلم إذن؟ أم لا؟ الإجابة مركّبة، فقد وقفت على مواطن في الفيلم نالت مني وأدهشتني ومواطن أخرى نلت منها وساءتني. كل ذلك لا يتعارض مع تقديري للتجربة ذاتها، لأن أرى إنتاج أنيميشن عالمي يخرج من هذه المنطقة، ويحمل اسم "بلال" ويكون مستلهماً (وضعوا تحت هذه الكلمة "مستلهماً" خطاً أحمر) من قصة من تاريخنا. 


أعجبني في الفيلم: